تموز يبسط جناحيهِ على العراق ..قصيدة بقلم مصطفى محمد غريب
نشر بواسطة: admin
الأربعاء 25-07-2018
 
   

 ها نحن نقف في وقفة المحراب


نتابع النور الذي جلب الوضوح


فانكشفتْ دروبنا إلى الأفق البعيد


لكن باغية العقود


سدت مسالكه الغنية


لكنما هيهات


فالدورة الكبرى تعود


الرابع عشرة من تموز على الأبواب،


يفتح ثغرة في كل باب،


بعدما  سدها الأغراب،


فانجلت غيمة ظلماء


وصار الحق للطالبين جواب


 كيف كان الفجر براقاً عندما غاب الظلام


وتفتح الدرب على مسيار جديد


والفرحة عمت على الكون الرحيب


وانفتح السجن بعد أعوام زؤام


فأطل تموز من أبواب بغداد


وقال ها أني أنا العراق


لم اغب يوماً ولن أغيب


فانا التاريخ الذي شهد العقود


ومذلة الباغين بعد عريهم بهدم القيم


ها أنا من جديد على الأبواب


افتح كوة وانصح الأحباب


تموز باقٍ شعلة يبسط جنحيه على العراق


بين الهتافات وهمسات الأثير


ان العراقْ، باق وان غدر الطغاة


والشعب يرى الحياة


أنشودة الأفراح،


والغد السعيد


عما قريب


5/تموز/2018

 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
31 قتيلاً وجريحاً من الحرس الثوري الإيراني جراء الهجوم على الاستعراض العسكري
إيران تغلق منفذين حدوديين مع العراق بسبب هجوم الأهواز
تركيا بعد 26 شهرا.. اعتقالات الانقلاب لا تزال مستمرة
إسرائيل: أثبتنا لروسيا مسؤولية سورية عن إسقاط طائرتها
حصري.. وزير الخارجية اليمني للحوثيين: نريدكم شركاء في الوطن
بومبيو يجدد تهديد إيران بإجراءات مباشرة
وكالة فرانس برس : الخناق يضيق على البغدادي
تقارير صحفية: مسؤول أمريكي في التحقيق بشأن روسيا اقترح التنصت على ترامب
السفارة الامريكية في العراق : برواري كان لا يعرف الخوف
واتس آب "يختفي" من أجهزة ملايين المستخدمين حول العالم!
البرلمان العراقي يطالب باستدعاء السفير البريطاني لـ"تدخله" بشؤون البلاد
فيسبوك تعزز تصديها للأخبار الكاذبة بشأن الانتخابات رغم انتشارها الواسع
 


اشترك معنا في النشرة البريدية للموقع ليصلك جديد الموقع من الاخبار والمقالات المنوعة على بريدك الالكتروني