أهو العراق؟! قصيده بقلم: مصطفى محمد غريب
نشر بواسطة: admin
الثلاثاء 12-06-2018
 
   

اهو العراق ونزيفه  القهر المخاض ؟


أم أن نادبةً تنوح


والنائحات لا تفارقه ولا تنهي النزاع،


ومنذ أن ظهرت به سنن الحياة


كيف التغاضي عن دمٍ يراق؟


وفوهة البركان قد سدت بظلمة من الفكر العقيم


زمن التداعي والتربص والخداع


يا هل ترى كيف القدوم وأنت في خضم الصراع ؟


وأنت في زمن اقتلاع


والراية التي تلونت وصارتْ كالشراع


اهو العراق؟


أهذه بغداد قد سدوا منافذها بشمع من رصاص؟


هل هذه دجلتنا الجفاف؟


أم البكاء على موت الفرات؟


أتصحرت تلك  الضفاف؟


ثم انتهتْ ارض السواد إلى تراب ورؤية الرمل السراب؟


كيف السبيل إلى الخروج!


كيف الخلاص من  النفاق!


من يلجم الموت الزؤام؟


من ينقذ الباقي من الدمار؟


يا ويحنا..


يا قهرنا..


يا عجزنا..


يا سرنا


المدفون في الصمت المذاب


كيف السبيل!......


8/6/2018



 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
الحكم على رجل بالسجن لمدة 25 عاما بتهمة إحراق مسجد في تكساس
تركيا لم تسلم أمريكا أدلة صوتية أو مصورة بشأن خاشقجي
وزارة العدل تعلن تنفيذ حكم الاعدام بستة مدانين وفق قانون "مكافحة الارهاب"
عبد المهدي يعلن تقديم تشكيلته الوزارية وبرنامجه الاسبوع المقبل
نائب عن التغيير يقترح عدم مشاركة حزبه في الكابينة الوزارية لإتاحة الفرصة أمام عبد المهدي
حقوق" يعتبر ملاحقة ناشطي البصرة استمرارا لأساليب القمع الديكتاتورية ويعلن توفير فريق قانوني للدفاع عنهم
احمد خلف وتسارع الخطى
إطلاق تسمية (شهداء الصحافة) على أحد شوارع بغداد
حكومة الاقليم تعلن اعتقال عدد من المسؤولين الامنيين في اربيل
إيران: زيادة مدى الصواريخ أرض/بحر إلى 700 كيلومتر
زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ الأمريكي: ثمة حاجة لمعرفة ما حدث لخاشقجي قبل التحرك
تعادل قاتل للسعودية مع العراق بالدورة الرباعية
 


اشترك معنا في النشرة البريدية للموقع ليصلك جديد الموقع من الاخبار والمقالات المنوعة على بريدك الالكتروني