أهو العراق؟! قصيده بقلم: مصطفى محمد غريب
نشر بواسطة: admin
الثلاثاء 12-06-2018
 
   

اهو العراق ونزيفه  القهر المخاض ؟


أم أن نادبةً تنوح


والنائحات لا تفارقه ولا تنهي النزاع،


ومنذ أن ظهرت به سنن الحياة


كيف التغاضي عن دمٍ يراق؟


وفوهة البركان قد سدت بظلمة من الفكر العقيم


زمن التداعي والتربص والخداع


يا هل ترى كيف القدوم وأنت في خضم الصراع ؟


وأنت في زمن اقتلاع


والراية التي تلونت وصارتْ كالشراع


اهو العراق؟


أهذه بغداد قد سدوا منافذها بشمع من رصاص؟


هل هذه دجلتنا الجفاف؟


أم البكاء على موت الفرات؟


أتصحرت تلك  الضفاف؟


ثم انتهتْ ارض السواد إلى تراب ورؤية الرمل السراب؟


كيف السبيل إلى الخروج!


كيف الخلاص من  النفاق!


من يلجم الموت الزؤام؟


من ينقذ الباقي من الدمار؟


يا ويحنا..


يا قهرنا..


يا عجزنا..


يا سرنا


المدفون في الصمت المذاب


كيف السبيل!......


8/6/2018



 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
جاسم الحلفي عن سائرون يغرد في صفحته على الفيس بوك حول التحالفات الجاريه لتشكيل الكتله الاكبر
تحالف سائرون والنصر والحكمة والوطنية يعلن عن تشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان العراقي
التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة :القوات الأمريكية ستبقى في العراق طالما اقتضت الحاجة
البارزاني يبحث مع الخنجر مساعي تشكيل الحكومة المقبلة
العبادي يطلب من رئيس الجمهورية دعوة البرلمان للانعقاد
الحكمة يكشف آخر تطورات تحالف خمسة ائتلافات لتشكيل الكتلة "الأكبر"
وكالة أنباء فرارو الايرانية:أزمة قطاع السياحة الدينية في العراق
وكالة فرارو الايرانية : أين تكمن جذور مشاكل الاقتصاد الايراني؟
بعد انهيار الليرة التركية.. خيارات صعبة أمام أردوغان
فيضانات الهند: 357 قتيلا
الجزائر.. قنبلة تقتل طفلين
التحالف: القوات الأميركية في العراق للمساعدة في تحقيق الاستقرار
 


اشترك معنا في النشرة البريدية للموقع ليصلك جديد الموقع من الاخبار والمقالات المنوعة على بريدك الالكتروني