ثقافة اراذل العبيد والسادة ...بقلم: حاتم عباس بصيلة
نشر بواسطة: admin
السبت 07-04-2018
 
   

في هذه الكلمات لا نطلق الاشياء جزافا او بشكل مطلق انما الوقائع التي يخافها المتزمتون هي التي تفرض علينا هذا القول فالاراذل من السادة عبر التاريخ يسوقون لثقافة التعالي والتميز على حساب البشر ضاربين قاعدة كلكم لآدم وآدم من تراب !! هذه الثقافة تبيح للسادة طبعا الاستيلاء على الاموال والثروات وعلى اشكال السلطة وبالتالي الاستيلاء على الجنس اللطيف باساليب ملتوية تبرر ذلك الاستيلاء بتخدير اراذل العبيد بالثقافة المقدسة التي لا تقبل النقاش ابدا وهي تضع وةتصنع التهم الجاهزة بتيارات التعصب المختلفة للنيل من الاحرار الذين لا يرتضون الذل او الاهانة (فالسيد) له الحق ان يفعل ما يشاء حتى ولو اجرم في حق الناس وهو لا يعتذر عن جريمته وترى الاراذل تسوق له من الثقافة ما يجعله مقدسا على حساب المظلومين على ان مفهوم السادة والعبيد مفهوم عالمي دخل المتدينون في مضماره فكثرت التناقضات وسفكت الدماء وانهالت المآسي حتى اصبحت ملحدة في السلوك العملي الذي لا يخاف الله وهذا بحد ذاته اشراك بالخالق العظيم وبالتالي هم كفرة في المفهوم الجوهري للسلوكيات اما اراذل العبيد فقد اساءوا لانفسهم اولا واساءوا للسادة الكرام ممن يخافون الله حقا وهم سادة على المعنى الاعتباري لشرف الموقف ونبل السلوك في الحياة العملية

ان دم السادة ليس دما ازرق لتباح الجرائم كما يشاؤون وليس دم العبيد مختلفا عن دماء البشر ولكنه الوهم المقدس الذي اضاع الحقيقة ودمر الانسان الحقيقي عبر التاريخ !!

ولهذا تقوم تورات العبيد من اجل الشرف والكرامة وهذا ما نتوقعه في كل حين وان بعد الزمان وطال الصبر على الظالمين !!


 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
أعضاء بالكونغرس يطالبون تركيا بالإفراج عن قس أميركي
منظمة: تستر على مقتل العشرات في الموصل
في كربلاء... استكمال الاستعدادات الامنية لزيارة النصف من شعبان
قائد الجيش الإيراني: إسرائيل ستزول بعد مدة اقصاها 25 عاما
الانواء الجوية: امطار ليلية وزوابع رعدية وانخفاض لدرجات الحرارة
برلين.. إخلاء عشرات الآلاف لتفكيك قنبلة قديمة
الخارجية الأميركية تصدر تقريرها السنوي عن حقوق الإنسان
ترامب يرحب بوقف كوريا الشمالية تجاربها الصاروخية والنووية
كردستان العراق: ال البرزاني وسياستهم القذرة تقود الى ثورة عارمة
بالوثائق.. مليار دولار مخصصة للأدوية ومادة التخدير “تختفي” بظروف غامضة في وزارة الصحة
النزاهة : اعادة ملكية عقار في كربلاء بقيمة 150 مليار دينار الى الدولة
العبادي :لن نرحم الفساد والفاسدين مثلما لم نرحم داعش
 


اشترك معنا في النشرة البريدية للموقع ليصلك جديد الموقع من الاخبار والمقالات المنوعة على بريدك الالكتروني