ثقافة اراذل العبيد والسادة ...بقلم: حاتم عباس بصيلة
نشر بواسطة: admin
السبت 07-04-2018
 
   

في هذه الكلمات لا نطلق الاشياء جزافا او بشكل مطلق انما الوقائع التي يخافها المتزمتون هي التي تفرض علينا هذا القول فالاراذل من السادة عبر التاريخ يسوقون لثقافة التعالي والتميز على حساب البشر ضاربين قاعدة كلكم لآدم وآدم من تراب !! هذه الثقافة تبيح للسادة طبعا الاستيلاء على الاموال والثروات وعلى اشكال السلطة وبالتالي الاستيلاء على الجنس اللطيف باساليب ملتوية تبرر ذلك الاستيلاء بتخدير اراذل العبيد بالثقافة المقدسة التي لا تقبل النقاش ابدا وهي تضع وةتصنع التهم الجاهزة بتيارات التعصب المختلفة للنيل من الاحرار الذين لا يرتضون الذل او الاهانة (فالسيد) له الحق ان يفعل ما يشاء حتى ولو اجرم في حق الناس وهو لا يعتذر عن جريمته وترى الاراذل تسوق له من الثقافة ما يجعله مقدسا على حساب المظلومين على ان مفهوم السادة والعبيد مفهوم عالمي دخل المتدينون في مضماره فكثرت التناقضات وسفكت الدماء وانهالت المآسي حتى اصبحت ملحدة في السلوك العملي الذي لا يخاف الله وهذا بحد ذاته اشراك بالخالق العظيم وبالتالي هم كفرة في المفهوم الجوهري للسلوكيات اما اراذل العبيد فقد اساءوا لانفسهم اولا واساءوا للسادة الكرام ممن يخافون الله حقا وهم سادة على المعنى الاعتباري لشرف الموقف ونبل السلوك في الحياة العملية

ان دم السادة ليس دما ازرق لتباح الجرائم كما يشاؤون وليس دم العبيد مختلفا عن دماء البشر ولكنه الوهم المقدس الذي اضاع الحقيقة ودمر الانسان الحقيقي عبر التاريخ !!

ولهذا تقوم تورات العبيد من اجل الشرف والكرامة وهذا ما نتوقعه في كل حين وان بعد الزمان وطال الصبر على الظالمين !!


 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
الفنان عمار حسن يزور مخيم عين الحلوة
إبنة ملك البوب مايكل جاكسون تؤكد أنها مزدوجة الميول الجنسية
بعد صورتها العارية..حبيب كارداشيان: هل هذا ما تنشريه لكي تحصلي على إعجاب الناس؟
صور حفيد الراحل كمال الشنّاوي تشعل مواقع التواصل بوسامته
فيفي عبده: روح أقرا قرآن متتفرجش عليا.. وأنا عايزة اتشوي في جهنم
فضيحة في هوليود.. مخرج شهير يغتصب ممثلة سينمائية بـ(كوب شاي)
فنانة شهيرة تفضح زياد الرحباني بعد أن كانت حبيبته وسكنت معه لـ 15 عام
مراقب الدولة الإسرائيلي يحذر من عواقب زلزال مدمر
الكويت تعلق عن التظاهرات بالعراق: لا يلدغ مؤمن من جحر مرتين
محامية صدام حسين تكشف عن مضمون آخر رسالة لابنته قبل إعدامه
قصة سيارة صدام حسين البنتلي النادرة والتي ظهرت في امريكا
ناشطون في الأنبار يستعدون لإطلاق تظاهرات على غرار محافظات الجنوب
 


اشترك معنا في النشرة البريدية للموقع ليصلك جديد الموقع من الاخبار والمقالات المنوعة على بريدك الالكتروني