أحلام من شمع ..قصيدة بقلم: ضياء العبودي
نشر بواسطة: admin
الثلاثاء 06-03-2018
 
   

ياااااه ..


ما أكثر أحلامي !!


وحتى لا أنساها ..


قررت أن أصُفُها كمكتبة فارهة !!


لكني أخاف أن تحترق !!


فربما تصيبها جمرة من :


سجائري !


أو بخور أمي !!


فقد كانت تفضل كتبي لتدس فيها أعواد طقوسها !!


لذا :


عزمت أن أنحتها كتماثيل الشمع !


_ تمثال لوجه حبيبة ..


أرسمه كما تشتهيها عيناي ..


كملامح الالهة ..


بطريقة تعشقها اصابعي ..


_ تمثال لوطن أنيق جداً كعريس .


بتقاطيع وجه الآن بلغ سن الرشد !


يخبرك انك نبوءته و بريقه ..


ولن يتخلى عنك .


_ تمثال لشوارع من حرير !!


لم تطأها قدم عامل النظافة !


فقد غسلها الله بالمطر والحنين !


_ تمثال للبدايات فقط !


فالنهايات ندخرها كمواسم الحصاد .


_ تمثال لسرب لا ينتهي من الاصحاب .


كانت اكفهم لا تعرف الا أكتافك !


يقاسمونك الزفير وملابس العيد .


_ طابور طويل من النُصُب والقصص .


أتقنت رصفها كعامل البناء .


أغفوا امامها طويلا !!


فتوقظني لسعة شمس !


أصحو غريقاً بلا ذكريات !


بحر الشمع يخنقني !


فقد نسيت ان لوحاتي لن تصمد امام الشمس !!



 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
فقط في أميركا.. يربح مغردون ويخسر الرئيس!
مساع في الكونغرس لمنع تركيا من شراء مقاتلات إف-35
شديد للغاية.. الإعصار مكونو يقترب من عمان
اتحاد الادباء ينفي وفاة الشاعر العراقي مظفر النواب:
حذاء جديد لصلاح وسط الآثار المصرية بالمتحف البريطاني
الصدر يعلن اتمام صورة تشكيل الحكومة الجديدة
محافظ كربلاء : سنتخذ معالجة موضوع الكهرباء بجدية
السعودية تطلق سراح ثلاث ناشطات
محامي السودانية نورا يستأنف حكما بإعدامها
كردستان العراق: لن نستخدم النظام الالكتروني في انتخابات الإقليم
قلق أميركي من اعتقال ناشطين مصريين
رغم توضيح السفارة.. الأزهر يعلق على صورة للسفير الأميركي بالقدس
 


اشترك معنا في النشرة البريدية للموقع ليصلك جديد الموقع من الاخبار والمقالات المنوعة على بريدك الالكتروني