الطريق إلى الباب المعظم..مجموعة قصصيه بقلم :اسعد عبدالله عبدعلي
نشر بواسطة: admin
الأحد 31-12-2017
 
   

صبا فتاة من بغداد عاصمة الدنيا, كما يقال في كتب التاريخ تحس بان الأحزان تلاحقها, فأبيها توفي الصيف الماضي, وكان اقرب الناس أليها, فترك حزنا لا يغادر قلبها الصغير, كانت تحلم أن تجد وظيفة, تناسب شهادتها, لكنه حلم لا يتحقق, تعيش هي وأمها, معتمدين على راتب أبيها التقاعدي, الذي بالكاد يحفظ كرامتهم, أتعبها الزمن الصعب, فالحياة تملك من القسوة, ما لا يتحمله الرجال, فكيف وهي فتاة ضعيفة, أحست بضجر وهي تقلب صحيفة, وفيها تقرير عن ضياع أموال موازنة عام 2009, فالظلم لا يموت, والظالم لا يحاسب, عندها قررت أن تخرج للتسوق, لتستنشق بعض أوكسجين الأمل, من شوارع بغداد الأثيرة لقلبها.

أماه سوف اخرج للتسوق, هل تحتاجين شيء ما, اجلبه لكي في طريقي؟

لا أريد شيئا, فقط أتمنى أن تنتبهي لنفسك فالشارع خطر.

سوف اعمل بنصيحتك أماه.

خرجت وهي تتأمل الناس, شاهدت رجل مقبل, يبدو متعب بثياب رثة, يحمل كيسا كبيرا, يبدو انه كيس ثقيل, لكنه عمل فرضته الحياة القاسية على الفقراء, فيكون احدهم حمالا للآخرين, أنها حياة مخزية, لبلد بدد أمواله حاكم الجور, فصورها بائسة وحزينة, وتدعونا لنسيان كل تفاؤل.

جلست صبا في موقف الباص, تنتظر أن يأتي الباص, لينقلها إلى الباب المعظم, شاهدت طفل بالثامنة من العمر, وهو متسخ حتى الرأس, كأنه لم يرى الماء منذ دهر, يجمع قناني المشروبات في كيس كبير, أحست بعاطفة كبيرة نحو الطفل, وأدمعت عينيها وهي تشاهد الطفل, وكيف تغتصب طفولته, في أعمال لن تخلق منه, ألا هامش في كتاب الحياة, سألت صبا الطفل, عن أسباب عمله في الشارع:

لماذا تعمل؟ انك صغير على العمل, أين أبوك وأمك, وكيف تركوك للشارع؟

الطفل نظر أليها بحزن, وعيناه يتلألأن بالدموع, وقال لها:

ست, أبي مات في انفجار, وأمي مريضة في الفراش, ولا احد يساعدنا, فاجمع القناني الفارغة, وأبيعها لجارنا أبو هيثم, فان أنا لم اعمل, تموت أمي من الجوع.

جاء الباص أخيرا, حاولت أن تخرج من صور البؤس, صعدت مسرعة لتجلس بجانب الشباك, كي تنظر على شيء ما يعيد لها الأمل, فالتعاسة ترتسم على وجوه من تقابلهم, وغير الناس, فقط مجرد شوارع مليئة بالوحل, وازدحام كبير خانق, وسيطرة أمنية لا تفعل شيئا, ألا عرقلة السيارات, توقف الباص ليصعد شاب بالثلاثين من العمر, وجلس لجانبها , كان مرهقا, عينيه توحي بالتعب والسهر, جلس صامتا هادئاً, ولم يدفع الأجرة, بعد عشر دقائق من الانتظار, صاح سائق الباص:

-;- من لم يدفع الأجرة, بقي نفر واحد لم يدفع؟

بقي الشاب صامت, حاول التخفي في قبعته, وبدا ينظر للأرض كي لا تلاحقه العيون, وصياح السائق يتلاحق, عندها أخرجت صبا محفظتها, وتكلمت بصوت مرتفع نحو السائق:

هذه أجرة من لم يدفع, خذها واسكت.

أخذها السائق وسكت, نظر أليها الشاب في خجل كبير, أما هي فسكتت, ولم تنطق بكلمة, وعندما وصلت نزلت على عجل, كي لا تحرج الشاب الفقير.

أنها حياة غريبة في عاصمة العراق, البلد الذي وصفت موازناته بالانفجارية, لكن ضيعتها حكومة المحاصصة, على ملذاتها, مما جعل صور البؤس تتكاثر, ومن يرى مصائب الناس تهون عليه مصيبته, عادت صبا للبيت وهي أكثر حزنا, ولا تجد مكان للتفاؤل, في بلد يتحطم, نتيجة غياب العدل.

 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
الحكم على رجل بالسجن لمدة 25 عاما بتهمة إحراق مسجد في تكساس
تركيا لم تسلم أمريكا أدلة صوتية أو مصورة بشأن خاشقجي
وزارة العدل تعلن تنفيذ حكم الاعدام بستة مدانين وفق قانون "مكافحة الارهاب"
عبد المهدي يعلن تقديم تشكيلته الوزارية وبرنامجه الاسبوع المقبل
نائب عن التغيير يقترح عدم مشاركة حزبه في الكابينة الوزارية لإتاحة الفرصة أمام عبد المهدي
حقوق" يعتبر ملاحقة ناشطي البصرة استمرارا لأساليب القمع الديكتاتورية ويعلن توفير فريق قانوني للدفاع عنهم
احمد خلف وتسارع الخطى
إطلاق تسمية (شهداء الصحافة) على أحد شوارع بغداد
حكومة الاقليم تعلن اعتقال عدد من المسؤولين الامنيين في اربيل
إيران: زيادة مدى الصواريخ أرض/بحر إلى 700 كيلومتر
زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ الأمريكي: ثمة حاجة لمعرفة ما حدث لخاشقجي قبل التحرك
تعادل قاتل للسعودية مع العراق بالدورة الرباعية
 


اشترك معنا في النشرة البريدية للموقع ليصلك جديد الموقع من الاخبار والمقالات المنوعة على بريدك الالكتروني