اللعيبي يوجه بضخ نفط كركوك الى تركيا خارج أنابيب الاقليم
نشر بواسطة: admin
الثلاثاء 10-10-2017
 
   

أكد وزير النفط جبار علي اللعيبي على ضرورة الإسراع في استئناف الصادرات النفطية عبر شبكة خطوط الانابيب النفطية التي تمتد من حقول محافظة كركوك الى ميناء جيهان التركي مرورا بمحافظتي صلاح الدين ونينوى، أي خارج أنابيب تصدير اقليم كردستان الى تركيا.

وأوعز اللعيبي بحسب بيان للوزارة  "الى شركة نفط الشمال وشركة المشاريع النفطية وشركة خطوط الانابيب بوضع خطة عاجلة للمباشرة بتنفيذ مشروع عملية إصلاح وتأهيل شاملة وعاجلة لشبكة الانابيب الناقلة للنفط الخام من حقول كركوك الى ميناء جيهان التركي بالجهد الوطني".

وأضاف وزير النفط ان "الصعوبات والتحديات المالية والاقتصادية لن تحول دون قيام وزارة النفط بإعادة تأهيل شبكة خطوط انابيب الصادرات النفطية وبالإمكانيات المتاحة وبالجهد والخبرة الوطنية وبدعم ومتابعة واسناد من قبل رئيس مجلس الوزراء".

من جهته أكد المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد ان "وزير النفط أوعز الى الشركات المذكورة بالإسراع بتنفيذ مشروع اعادة تأهيل شبكة الانابيب النفطية الناقلة للنفط الخام بعد الانتصارات التي حققتها قواتنا الأمنية واستعادة المدن في محافظات كركوك وصلاح الدين ونينوى والتي تعرضت فيها هذه الانابيب خلال فترة سيطرة داعش على بعض المدن في شمال البلاد الى عمليات تخريبية منظمة كانت تهدف الى إستنزاف الاقتصاد الوطني عبر سرقة النفط الخام من قبل داعش وإلحاق الأضرار بالمنشآت النفطية والحقول النفطية".

وأضاف جهاد ان "العراق يأمل استعادة طاقته التصديرية السابقة -المتوقفة حاليا- من حقول كركوك والتي كانت تتراوح مابين 250 الى 400 الف برميل باليوم، مع أمكانية أضافة طاقات جديدة تعزز من صادراته عبر المنفذ الشمالي".

وكان وزير النفط جبار علي اللعيبي استقبل لاثنين السفير التركي في بغداد وجرى بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية في مجال النفط والطاقة وموضوع الصادرات النفطية عبر ميناء جيهان التركي.

وقال اللعيبي ان "العلاقات الثنائية ستشهد خلال الفترة القادمة تطورا كبيرا وخصوصا في مجال النفط والطاقة، داعيا "الشركات التركية للمشاركة والاستثمار في تنفيذ المشاريع في القطاع النفطي".

وأكد وزير النفط ان "السفير التركي أكد له بان الحكومة التركية قررت حصر تعاملاتها النفطية مع الحكومة العراقية ووزارة النفط وان شركة {تباو} التركية ستعاود نشاطاتها قريبا في حقل المنصورية الغازية في محافظة ديالى".

وقدم العراق الأسبوع الماضي طلباً رسمياً الى ايران وتركيا في التعامل مع الحكومة الاتحادية حصراً بما يتعلق بالمنافذ الحدودية وغلق جميع المنافذ مع هاتين الدولتين لحين تسلم ادارتها من قبل الحكومة الاتحادية وكذلك إيقاف كل التعاملات التجارية وبالخصوص التي تتعلق بتصدير النفط وبيعه مع اقليم كردستان، وان يتم التعامل في هذا الملف مع الحكومة العراقية الاتحادية حصراً.

وأعلن المجلس الوزاري للأمن الوطني، أمس متابعته الاجراءات التي تم اتخاذها من قبل فريق استرداد الاموال العراقية بمتابعة حسابات اقليم كردستان وحسابات المسؤولين في الاقليم ممن تودع اموال تصدير النفط في حساباتهم وعرض تقرير اللجنة المكلفة بهذا الملف والذي تضمن العديد من القرارات التي ستساهم باسترداد الاموال العراقية .


 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
ملك الأردن إلى واشنطن
التحالف يدفع بتعزيزات عسكرية إلى الحديدة
البنتاغون: اعتداء على مستشارين أميركيين في التنف
استقالة نائب كبير موظفي البيت الأبيض
العبادي يؤكد عدم وجود تنسيق مع انقرة بشأن قنديل واردوغان يتوعد مناطق اخرى
قوات حفتر تستعيد موانئ في الهلال النفطي
البحرين.. تبرئة علي سلمان
قرار من الاتحادية العراقية بشأن الانتخابات
انتشار رائحة كريهة في اربيل وطبيب يحذر من وجود فايروس فيها
علاوي يحذر من اهمال نتائج التحقيق بعمليات التزوير الانتخابية
الدفاع تتسلم رفاة 128 شخصا من ايران وتدعو ذويهم لاستلامهم
أردنيون يطالبون غادة عبدالرازق بالاعتذار
 


اشترك معنا في النشرة البريدية للموقع ليصلك جديد الموقع من الاخبار والمقالات المنوعة على بريدك الالكتروني