الجواهري ....بعيداً عن "الوطنية" و"الثورية"!
نشر بواسطة: admin
السبت 12-08-2017
 
   
رواء الجصاني

 باستثناءات محدودة، ركزت المئات من المقالات والبحوث والدراسات والكتب على عطاءات الجواهري الثقافية، ومواقفه الوطنية، واهتماماته السياسية، وتطلعاته الطموح وموهبته الشعرية وتمرده الجامح، وسواها من شؤون عديدة. وقد أغفل بسبب ذلك التركيز، التناول المناسب للجوانب الانسانية من حياة ذلك الذي "أحب الناس كل الناس"، ولمشاعره الوجدانية، وصداقاته وعلاقاته ومنها مع "الأغلين" وخاصة أهل البيت من قطعوا ومن وصلوا"... وغيرهم.

   ولاشك بأن وراء تلكم الحال أسباب مختلفة نزعم أن الأهم منها كانت أوضاع البلاد الملتهبة على امتداد العقود التسعة والنيف التي عاشها الجواهري ملتهـِـباً، ومتعَباً ومتعِبأ في آن واحد... كما تجيء ضمن تلك الأسباب أيضاً شخصية الجواهري التي فرضت هيبتها وشموخها بقوة ورسوخ على المثقفين والكتاب والباحثين، وقسوة العديد من قصائده تجاه المتحرشين والحاسدين، وحتى بعض النقاد، مقتنعاً تماماً بأن ليس في الحياة من "نبيغ غير مطعون"، ومن يشأ "فليجُبْ أربع النقد ويسأل عن ملاحمها" كما يصرح في نونية دجلة الخير ذائعة الصيت...

وفي ضوء ذلك وغيره، راحت روائع جواهرية كثيرة تحتل مراتب ثانوية أمام بعض قصائد أخرى كانت أقرب إلى مزاج الناس و"الثوريين" منهم على وجه التحديد... ولربما يصلح أن نقارب هنا بانحسار شيوع قصيدته "الأخلد" حسب تعبيره، ونعنى بها "المقصورة" أمام رائية "طرطرا" أو ميميمة "تنويمة الجياع" وغيرهما كثير... وقد لا نبالغ في القول هنا، أن الآلاف من محبي الجواهري، ولانعني هنا النخب الثقافية بالتأكيد، قد يفاجئون حينما يسمعون أن للجواهري قصيدة عن "لغة الثياب" وعن "البحر حين يسجو"، وثالثة عن "بائعة سمك" وأخرى عن "عبقرية" الملاكم محمد علي كلاي وغيرهن من فرائد طغت فيها الفلسفة على الشعر والمشاعر... ونواصل هنا فنشير إلى نماذج متميزة في هذا السياق ومنها بائيته عن أبي العلاء، ونونيته عن أبي الطيب، وعن "لغز الحياة وحيرة الألباب" في ذكرى الرصافي وعديد آخر من قصيد الجواهري الغزير...

... ثم قد لا يصدق الكثيرون أن لشاعرهم الوطني، بل و"الثوري" الأعظم، قصائد غزل متفردة، كتبها على مدى عقود، بل وحتى وهو في السبعين... ولربما غلب بها حتى الشعراء الشباب، وبحيث راح يخاطب نفسه متسائلاً: "لجاجك في الحب لا يجمل، وأنت ابن سبعين لو تعقلُ"؟!...

   وفي ذات الاتجاه يمكننا التأشير هنا إلى أن انشغالات الجواهري العارمة في ميادين التنوير، وهمومه ومشاغله الثقافية والوطنية، لم تمنع عنه الانفعال والتفاعل مع همومه وشؤونه العائلية والشخصية، وتلك هي سمات الشاعر الأصيل كما هو معروف... فراح يحن لأمه، يخاف عليها "عاقبة الجمام" وينعى زوجة راحلة "تكنى بما تلد" ويوفي رفيقة دربه "حلوة المجتلى" ويناجي أخته "فرحة العمر" ويناغي طفلتيه اللتين يقنص الخيالا... عبريهما والعطر والضلالا". ويهنيء حفيدته "الزهر الندي" بعيد ميلادها...

 ... ثم، وكم مرة ومرة راح يكتب لصديق يبثه "شوقاً يلدغ الأضلع حتى خاله جمرا" وداعياً لسمير حينما ألمت به وعكة صحية "ان لا تخطت إلى عليائه العلل" ولآخر شاكياً من "هروب" حبيبة ويدعوه "هلم أصلح.."، ولرابع وخامس يناشدهما لكي "يتوسطا" له في تغيير شقته ببراغ...

    وهكذا، وبسبب شيوع و"طغيان" قصائد الجواهري الوطنية والثورية، ظُلمت العشرات من روائعه الأخرى في مضامير الوصف والغزل والهجاء وغيرها... وقد ساهمت في ذلك "الطغيان" مسارات "البلد العجيب" ومآسيه على امتداد عشرات السنين، وكذلك ميول النقاد وتركيزهم على عطاءات الجواهري السياسية وابداعاته ذات الصلة، ومن جانب الأدباء والكتاب العراقيين بشكل رئيس... ولهذه الأسباب، وما يحيط بها، تحجم انتشار ما صدح به الشاعر العظيم في "حبه المميت للحياة" بقساوتها ومباهجها، كما يقول في نونيته الشهيرة "دجلة الخير".

 ... وذلك العشق الجواهري الجامح للحياة، دفعه لأن يتحمل ما تحمل في سبيله، مؤمناً بأن "صفو السماء يريه قبح جهامها"... وشاهداً أن الحياة "معاناة وتضحية، حب السلامة فيها أرذل السبل"... ومنذ عشريناته، وحتى الثمانينات، لم يخفِ الشاعر قيمه تلك مستميتاً في الدفاع عنها... بل وسعى إلى دنيا متميزة "فيها الحمامة جنب النسر تتحد"، وليس أي حياة رتيبة يرضى بها "الرائبون"... مع أنه، وفي صورة من تناقضاته التي تجمع "التحريك والتسكين" راح في حالات استثنائية يفكر بالمهادنة أحياناً لكي لا يضيّع يومه، وغده، كما ضيع "الأمس الذي لن يرجعا"... بل ويلوم في مناسبات طارئة أخرى، نفسه التي أحاق بها "ما لم يحقه بروما عسف نيرون" بحسب قصيدته الذائعة "دجلة الخير" عام 1962.

... أما المرأة، وهي رمز الحياة وصنوها كما يرى الجواهري، فقد قبس من وليدها "نغم القصيد" و"حمد شعره ليروح لها قلائداً وعقودا"... وفيها، وعنها كتـــب العديد مــن الروائع، وفاء واعترافاً بالجميــل والجمــال... وغزلاً، كما ووصفاً نادراً ما برح يتردد صداه وشذاه إلى اليوم، وان مضت عليه أكثر من عقود وعقود...

... ولكي لا نبقى في التوصيف العام، ها هو شاهدنا على ذلك مثل: "بديعة - 1932" و"افروديت - 1946" و"انيتا 1948" و"سأقول فيك 1962" و"ليلتان على فارنا -1973" وغيرهن كثار كثار.

كما لم يقتصد الشاعر الفرد في ذلك المنحى حتى وهو في شيخوخته المعطاء حين اعترف بأن "لجاجه في الحب لا يجمل"، وهو ابن سبعين "لو يعقل"!... إلا أنه وبرغم تلك المناشدة، وذلك الاعتراف، عاد وبتصميم عارم ليكتب "لا وعينيك لن أتوب" أوائل الثمانينات!!...

ان ما جرى التطرق عليه، ولو بعجالة، يعكس وقائع وحقائق ينبغي أن يُفرد لها على ما نرى حيز مكمل لأي باحث أو دارس للظاهرة الجواهرية، الشعرية والانسانية، ومن دون ذلك نظن – وليس كل الظن اثم – ان الصورة لن تتكامل عن حياة وشخصية شاعر أعظم، شغل أغلب القرن العشرين، وبعض القرن الحادي والعشرين حتى الآن على الأقل..

---------------------------------------------------------------------

مع تحيات مركز الجواهري / براغ

www.jawahiri.net



 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
الاعلان عن الفائزين بجائزة شيفا كردي وتكريم المؤسسات المعنية درع اعلام تحرير الموصل
موت الإله .. ملحمة..إبراهيم أمين مؤمن
قصة قصيرة جدا_____ قبر الخيانة..بقلم: اسعد عبدالله عبدعلي
ادارة مطار كربلاء الدولي تباشر بدفن الآبار الارتوازية الموجودة في موقع المطار‎
في الذكرى العشرون لوفاة شاعر العرب الاكبر حفيدة الجواهري
هيئة النزاهة تؤكِّد استقلاليَّتها ونأيها عن التجاذبات السياسيَّة وتلزم ملاكاتها المتقدِّمة بالتعهُّد بعدم الترشيح للانتخابات القادمة
المالكي يدعو لمحاسبة من يتسبب بالتجاوز على الممتلكات العامة ويطالب بفتح تحقيق عاجل بما حدث موخراً في ملعب كربلاء
السعودية-- نرفض أي تقارب مع إيران
جدل "المساواة في الإرث" في تونس تتردد أصداؤه في مصر
تغريدة أوباما عن العنصرية هي أكثر التغريدات إعجابا في تاريخ تويتر
وثائقي بي بي سي: أمراء آل سعود "المخطوفون"
انتقادات أمريكية للسعودية والبحرين وتركيا لـ(تضييقها على الحرية الدينية)
 


اشترك معنا في النشرة البريدية للموقع ليصلك جديد الموقع من الاخبار والمقالات المنوعة على بريدك الالكتروني