داعية يشعل جدلا بتغريدة: لا يجوز الدعاء لعبدالحسين عبدالرضا.. ومغردون: هات برهانك
نشر بواسطة: Tariq
السبت 12-08-2017
 
   
وكالات :سي ان ان

 أثارت تغريدة للداعية الإسلامي، علي الربيعي، جدلا واسعا بعد دعوته لعدم الدعاء للفنان الكويتي، عبدالحسين عبدالرضا، الذي وافته المنية، الجمعة، قائلا "إنه مات على ضلالة،" على حد تعبيره، الأمر الذي أثار جدلا واسعا وتعليقات تجاوز عددها 21 ألفا خلال ساعات فقط.

جاء ذلك في تغريدة للربيعي على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر، حيث قال: "لا يجوز للمسلم الدعاء لعبدالحسين عبدالرضا لكونه رافضي ايراني مات على الضلالة وقد نهى الله المسلمين أن يدعو بالرحمة والمغفرة للمشركين

ورد عبدالعزيز المريسل، قائلا في سلسلة تغريدات قائلا: " الشيخ علي جزاك الله خير هل لديك ما يثبت ان الفنان عبدالحسين عبد الرضا مات على ضلالة!؟ ان كان لديك ما يثبت فأسعفنا به جزاك الله خير.. و هل لديك ما يثبت أن الفنان حسين عبدالرضا مشرك !؟ يا شيخ لا تكابر و تب إلى الله عما كتبت فأنت لا تعلم ما بين عبدالحسين و رب العباد.."


وعلق صاحب حساب FAHAD قائلا: "والله إني عشت مع الشيعة ما شفت منهم الا كل خير أهم شي انهم زينين معاي ومذهبهم لربهم ماهو لي،" في حين قال أمجد عمر: "الرسول عليه السلام بكى و قام لوفاة يهودي و قال اييا نفس زفت للنار وانت بكل وقاحه توزع صكوك الجنة والنار."

 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
الاعلان عن الفائزين بجائزة شيفا كردي وتكريم المؤسسات المعنية درع اعلام تحرير الموصل
موت الإله .. ملحمة..إبراهيم أمين مؤمن
قصة قصيرة جدا_____ قبر الخيانة..بقلم: اسعد عبدالله عبدعلي
ادارة مطار كربلاء الدولي تباشر بدفن الآبار الارتوازية الموجودة في موقع المطار‎
في الذكرى العشرون لوفاة شاعر العرب الاكبر حفيدة الجواهري
هيئة النزاهة تؤكِّد استقلاليَّتها ونأيها عن التجاذبات السياسيَّة وتلزم ملاكاتها المتقدِّمة بالتعهُّد بعدم الترشيح للانتخابات القادمة
المالكي يدعو لمحاسبة من يتسبب بالتجاوز على الممتلكات العامة ويطالب بفتح تحقيق عاجل بما حدث موخراً في ملعب كربلاء
السعودية-- نرفض أي تقارب مع إيران
جدل "المساواة في الإرث" في تونس تتردد أصداؤه في مصر
تغريدة أوباما عن العنصرية هي أكثر التغريدات إعجابا في تاريخ تويتر
وثائقي بي بي سي: أمراء آل سعود "المخطوفون"
انتقادات أمريكية للسعودية والبحرين وتركيا لـ(تضييقها على الحرية الدينية)
 


اشترك معنا في النشرة البريدية للموقع ليصلك جديد الموقع من الاخبار والمقالات المنوعة على بريدك الالكتروني