لافروف: "النصرة" محمية لاستخدامها ضد الأسد بعد هزيمة داعش
نشر بواسطة: Tariq
السبت 12-08-2017
 
   
وكالات

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يقول إن "جبهة النصرة" محمية لكي تأخذ مكان تنظيم داعش بعد هزيمة الأخير، كما أن أميركا تقف صامتةً وربما تشجع بعض اللاعبين الخارجيين الذين لا يزالون يدعمون "النصرة"

أكَّد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن أميركا تقف صامتةً وربما تشجع بعض اللاعبين الخارجيين الذين لا يزالون يدعمون جبهة النصرة في سوريا، وإنه لا يستبعد رغبة بعض المشاركين في التحالف الأميركي ضد داعش باستخدام النصرة لاحقاً ضد الرئيس السوري بشار الأسد.

وأشار  خلال مشاركته في منتدى شبابي منعقد في مقاطعة فلاديمير الروسية إلى أنه هناك دلائل كثيرة على مساعي بعض اللاعبين الخارجين لحماية جبهة النصرة، مضيفاً أنه لا يتذكر أن التحالف الدولي بقيادة واشنطن الذي يوجه ضربات إلى مواقع تنظيم داعش، أقدم على مثل هذه الخطوات النشطة أو نفذ عمليات عسكرية ملموسة ضد جبهة النصرة.

وقال لافروف "نشتبه بأنهم يحمون جبهة النصرة لكي يستخدموها بعد هزيمة تنظيم داعش، كجماعة ذات استعداد قتالي عالي لمحاربة الحكومة السورية والتغيير المرجو للنظام".

وأضاف أنه لم يعد هناك مجال للشكّ في أن تنظيم داعش سيتكبد الهزيمة، رغم أنه من الصعب التنبؤ بموعد الانتصار النهائي عليه.

واعتبر أن كثيراً من السياسيين الحاليين يناصرون نظرية "خلق الفوضى والتحكم فيها"، بهدف الحفاظ على نظام عالمي أحادي القطب، مشيراً إلى أن هذه الفوضى سببها التدخلات الخارجية.

 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
صحيفة: البرلمان اعد مشروع قانون طوارئ لتسيير أمور الدولة
أميركا تبدأ عملية "إصلاح" الأونروا بقطع 65 مليون دولار عنها!
صاروخ باليستي يستهدف مطار جيزان السعودي.. والرياض تتحدث عن اعتراضه
مصدر أوروبي للميادين: اجتماع خماسي بواشنطن لوضع مسودة إصلاحات دستورية في سوريا
تيلرسون لبارزاني: حل مشاكل العراق في الدستور
العثور على 13 شقيقا وشقيقة مكبلين ويتضورون جوعا في منزلهم بكاليفورنيا!
المؤبد لسارقي ومهربي الآثار في مصر
طبيب البيت الأبيض: الرئيس في حالة صحية ممتازة
الزعيم الأعلى الإيراني يتهم السعوديين "بخيانة" المسلمين
أمريكا تعلق مساعدات للفلسطينيين قيمتها 65 مليون دولار بعد تهديد ترامب
بالوثيقة.. العامري يكشف سبب انسحابه من تحالف "النصر"
الاتحاد الاسلامي الكوردستاني ينسحب من حكومة اقليم كوردستان
 


اشترك معنا في النشرة البريدية للموقع ليصلك جديد الموقع من الاخبار والمقالات المنوعة على بريدك الالكتروني