فضاءاتٌ لا يفتحُها إلا العارفون..قصيده بقلم : عبدالله علي الأقزم
نشر بواسطة:
2013-08-17 20:36:16
 
   

فضاءاتٌ لا يفتحُها إلا العارفون

 

لا   يذهبُ  الهمُّ  عنْ  جرح ٍ  يُعذِّبُني

 
    

 
    

إلا  إذا  عشتُ  ذاكَ  المستوى الأرقى

 
    

 
    

حيثُ   الكمالاتُ   مِنْ   أنوارِ   حيدرةٍ

 
    

 
    

دواءُ  مَنْ  سارَ  نحوَ  العروةِ  الوثقى

 
    

 
    

و    كلُّ    قطرةِ   نورٍ   مِن   روائعهِ

 
    

 
    

تُعدُّ     منهُ    بلوغَ    العالمِ   الأنقى

 
    

 
    

كم عالجَ الأحرفَ  البلهاءَ  فاصطلحتْ

 
    

 
    

و عطرُها  منهُ  كم  ذا عالج  الحمقى

 
    

 
    

الأبجديَّةُ     لمْ     تُصلحْ     مفاصلَها

 
    

 
    

إلا  و  منهُ   سقتْ   أضواؤها  الخَلقا

 
    

 
    

و   كلُّ    أيَّامهِ   أضحتْ   به    قمماً

 
    

 
    

لأنَّها   منهُ  لا   تـظما   و  لا   تشقى

 
    

 
    

و  مِن   مُحيَّاهُ  معنى  العارفينَ   أتى

 
    

 
    

و  في   سياقاتِهِ   هذا   الهدى  يبـقى

 
    

 
    

و   كلُّ    مجرى   لهُ   تبيانُ   عالمِهِ

 
    

 
    

أرسى على  الماءِ  منهُ   ذلك  الحقـَّـا

 
    

 
    

و  مشعلي   منهُ  لم   تسكتْ  حرارتُهُ

 
    

 
    

إلا    لتظهرَ    منـهُ     ذلكَ    العشقا

 
    

 
    

القبلُ   و  البعدُ   في  تصويرِ  حيدرةٍ

 
    

 
    

في  الصورتيْنِ  هما  لم  يلحظا  فرقا

 
    

 
    

و  كيفَ   نلحظ     أخطاءً    لجوهرةٍ

 
    

 
    

غيرَ  السَّماواتِ لا  تـرضى  و لا تلقى

 
    

 
    

هذا    عليٌّ     عليٌّ     في    فضائلِهِ

 
    

 
    

و  في   سباقاتِها   قد   أحرز  السَّبقا

 
    

 
    

و  ذلك   الكونُ  مِن   أكوانِ   حيدرةٍ

 
    

 
    

لم   يتسع   حدُّهُ     إلا    لهُ    شوقـا

 
    

 
    

و كيف  لم   يتسعْ   حدٌّ    و  أسطرُهُ

 
    

 
    

بين  الفواصلِ  كم  ذا  واصلَ  الطرقـا

 
    

 

و  في    كياناتهِ    أصداءُ     فارسِنـا

 
    

 
    

فأثمر  العدلُ  منهُا   الرَّعدَ  و  البرقـا

 
    

 
    

و  كيف  لا   تُثمرُ  الأمجادُ  مِن  بطلٍ

 
    

 
    

و  منهُ  يشرقُ  معنى  العروةِ الوثقى

 
    

 
    

و علمُهُ   البذلُ   لم  تـنقصْ   خزائنُهُ

 
    

 
    

إن  لازمَ  الصَّمتَ  أو إن  لازمَ النُّطقـا

 
    

 
    

صفاتُهُ     ذاتهُ    في    كلِّ   منعطفٍ

 
    

 
    

أحيتْ  إلى  العطرِ  منهُ  ذلكَ  الصِّدقـا

 
    

 
    

ما    ذاكَ   إلا    محيطٌ    لا   تُداخلُهُ

 
    

 
    

إلا  المعاني   التي  تنمو    بهِ   عمقا

 
    

 
    

صلّى   و  كلُّ   صلاةٍ    مِنْ   روائِعِه

 
    

 
    

تُضيءُ مِنْ جانبيها  الغربَ  و الشَّرقـا

 

 
    

داوى   و  كلُّ   دواءٍ    مِنْ   ملاحمِهِ

 
    

 
    

أمسى لنا  الوردَ  و الأحضانَ و الرِّفقا

 
    

 
    

ما   عالَمُ   الدُّرِّ   إلا   بـعضُ   عالمِهِ

 
    

 
    

يُعَدُّ   في   حبِّهِ  مِنْ   جملةِ   الغرقـى

 
    

 
    

و  أعظمُ  الرزقِ  أن تهوى أبا  حسنٍ

 
    

 
    

و  منكَ  تزدادُ   أكوانُ  الهدى   رزقا

 
    

 
    

هذا   هو  الحبُّ  إن  لازمتَ  مصدرَهُ

 
    

 
    

فالعطرُ  أنتَ   و منْ  أنقى  إلى  أنقى

 
    

 
    

و    كيفَ    تظمأ    أخلاقٌ    مقدَّسة

 
    

 
    

و  مِنْ  عليِّ   لها   الأنوارُ  تُستسقَى

 
    

عبدالله علي الأقزم

3/10/1434هـ

7/8/2013م

 
   
 


اقـــرأ ايضـــاً
سحر طه" ولدت في بغداد، عاشت في بيروت، وتوفيت في ميشيغان
السينما تستعيد القرش المتوحش بعد 43 عاماً على الأول
لوحات آدمية ساحرة في "cirkopolis" تتشكّل ثم تتبعثر ثم تتكامل
10 حفلات لـ "كاظم الساهر" في 5 مهرجانات لبنانية خلال 20 يوماً
كاستييخو إلى ميلان وباكا إلى فياريال
الإصابة تُبعد دي بروين 3 أشهر
عرض خيالي من ريال مدريد لضم نيمار؟
رونالدو عنوان انطلاق بطولتيّ إسبانيا وإيطاليا
أكثر من مليوني مسلم يؤدون مناسك الحج هذا العام
الصاروخ الذي استهدف حافلة الأطفال في اليمن أميركي الصنع
بكين ترفض اتهامات البنتاغون للجيش الصيني وتعتبرها مجرد تكهنات
وفاة الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي أنان
 


اشترك معنا في النشرة البريدية للموقع ليصلك جديد الموقع من الاخبار والمقالات المنوعة على بريدك الالكتروني