المهم سلامة المنطقة الخضراء
نشر بواسطة:
2013-08-17 20:20:45
 
   
جمعه عبد الله

في ظل التردي الخطير للوضع الامني , بتصاعد عمليات القتل والتفجيرات , التي اصبحت روتين يومي , يحصد المواطنين الابرياء , المنعزلين عن حماية الدولة واجهزتها الامنية والعسكرية , حيث صاروا كبوش فداء , لماكنة الارهاب الدموية , وبوحوش متعطشة لدماء , في هذه الاوضاع المأساوية , وضياع الحلول التي تنقذ الشعب من براثن البهائم الوحشية . يخرج علينا بعض القادة السياسيين , بتصريحات قرقوشية مبتذلة , وتثير الاشمئزاز والسخط والغضب , في التغطية على الحقيقة المروعة , بما يحدث في الشارع العراقي , من سفك دماء وهدر حياة المواطنين , التي صارت رخيصة وزهيدة  بدون ثمن  بالموت المجاني , باقوالهم : بان الارهاب لن يحقق اهدافه ونهايته الفشل , او ان الارهاب سيتعرض الى الفناء والفشل والهزيمة بالنهاية المحتمة !! ماذا يقصدون بالنهاية المحتمة ومتى ؟؟ والشعب يتعرض للقتل بدم بارد يوميا , متى تبدأ المعركة الناجحة  ضد الارهاب والارهابين ؟ والاجهزة الامنية والعسكرية منخورة من قمة رأسها الى اسفل اطرافها , وهي ترفع بتخاذل اياديها بالاستسلام المشين لقوى الارهاب والجريمة , . وماذا يقصدون , بان الارهاب لم يحقق اهدافه !! وانهار الدم تسيل يوميا بدون انقطاع . واذا كان فحوى تصريحاتهم ومقصدهم , بان المنطقة الخضراء المحصنة , مازالت آمنة وتتمتع بالاستقرار والرخاء ونعمة الحياة الناظرة والجميلة . هل هذا هو المطلوب والمنشود , من القادة السياسيين المشرفين على شؤون الدولة والعباد , بان منطقتهم محصنة ومستقرة , وليس لهم شأن في المناطق الاخرى , ولا يهمهم مصير الشعب المنكوب بالارهاب !! , انهم ينسون ويتجاهلون  حقيقة دامغة , بانهم وصلوا الى قيادة الدولة باصوات الناس الغلابة , الذين انخدعوا بهم , وتنكروا لهم بالعقوق والنكران . حقا ان الشعب ارتكب خطيئة واثم فادح , بمنح الثقة برجال , ليسوا من اهل الواجب والعرفان ورد المعروف والجميل , بالحرص والانتماء الى هوية الوطن , وضعوا مصيرهم برجال دينهم ومعبودهم المال والسحت الحرام , فبدلا من ان يجاهدوا بصدق في مكافحة الارهاب وينقذوا الشعب من شروره . يختصر همهم وسعيهم وجهادهم الكبير في المنطقة الخضراء المحصنة , وتاخذ كل جهدهم ومهماتهم ومسؤولياتهم على منطقتهم المحصنة , كأنها هي كل العراق وكل الشعب العراقي , ان هذا التبجح الزائف والارعن والطائش , بانهم يقودون البلاد الى المهالك والمجهول . لو ان منطقتهم الخضراء المحصنة  , تتعرض للانهيار الامني سوية مع باقي المناطق الاخرى  , من التفجيرات والعبوات الناسفة وكواتم الصوت  والصواريخ التي تنهال عليهم , لتحول حياتهم الى الجحيم . عند ذلك يعودون الى رشدهم وعقلهم ، ويفكرون بجد في مكافحة الارهاب , وينقذون منطقتهم  ومناطق العراق كافة ,  وعند ذلك سيعرفون معنى الامن واهميته , ومعنى صيانة الامن وتوفيره للمواطنين , والبحث عن افضل السبل واقصرها للخروج من المأزق , عند ذلك سيبحثون عن افضل العناصر المسلحة بالخبرة والكفاءة بالمعايير الوطنية , في تحمل مسؤولية الاجهزة الامنية والعسكرية , عندها سنقول , فعلا بدأت المعركة الحقيقية ضد الارهاب والارهابين
 

 

 
   
 


اقـــرأ ايضـــاً
الحكم على رجل بالسجن لمدة 25 عاما بتهمة إحراق مسجد في تكساس
تركيا لم تسلم أمريكا أدلة صوتية أو مصورة بشأن خاشقجي
وزارة العدل تعلن تنفيذ حكم الاعدام بستة مدانين وفق قانون "مكافحة الارهاب"
عبد المهدي يعلن تقديم تشكيلته الوزارية وبرنامجه الاسبوع المقبل
نائب عن التغيير يقترح عدم مشاركة حزبه في الكابينة الوزارية لإتاحة الفرصة أمام عبد المهدي
حقوق" يعتبر ملاحقة ناشطي البصرة استمرارا لأساليب القمع الديكتاتورية ويعلن توفير فريق قانوني للدفاع عنهم
احمد خلف وتسارع الخطى
إطلاق تسمية (شهداء الصحافة) على أحد شوارع بغداد
حكومة الاقليم تعلن اعتقال عدد من المسؤولين الامنيين في اربيل
إيران: زيادة مدى الصواريخ أرض/بحر إلى 700 كيلومتر
زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ الأمريكي: ثمة حاجة لمعرفة ما حدث لخاشقجي قبل التحرك
تعادل قاتل للسعودية مع العراق بالدورة الرباعية
 


اشترك معنا في النشرة البريدية للموقع ليصلك جديد الموقع من الاخبار والمقالات المنوعة على بريدك الالكتروني