اسبوعان من العذاب ياوزارة الصحة
نشر بواسطة:
2013-08-16 21:04:30
 
   
جواد كاظم الخالصي

حالة انسانية لامرأة عراقية مرت بويلاتها وهي تتألم موتا على مدى الاسبوعين الماضيين بين مستشفيات العراق من مدينة الطب الى مستشفى الكرامة ثم الاستشارة في المستشفى العربي .
كانت حالة مأساوية اطلعت عليها من خلال صديقي زوج هذه السيدة المريضة الذي التجأ الي متصلا عبر الهاتف ومعه كل التقارير الطبية والفحوصات من اجل الاستشارة الطبية لدى احد الاطباء الاختصاص من اصدقائي في العاصمة البريطانية لندن عله يجد جوابا على كل تلك التناقضات التي سمعها من الاطباء عن حالة زوجته التي تعاني الفشل الكلوي كما اخبروه والصعوبة تكمن في انها حامل في الشهر السادس وهو الامر المؤلم الذي طالبوه هو وزوجته ان يكون العلاج اولا اسقاط الطفل ثم اجراء عملية الغسل الكلوي والذي قد ينتج عنه كما يقولون ربما تموت خلال عملية الغسل وربما تنجو، وأما في حال رفضهم اسقاط الجنين وتمت عملية الغسل سيكون الطفل مشوها لا محالة من ذلك ، اعتقد انهم يغازلونه الموت.
ذهبت بكل التقارير التي وصلتني وعددها ما يقارب الاربعين ورقة من مختبرات العراق ومستشفياته الى صديقي الطبيب الاختصاص في لندن فوجد ان النسب المختبرية للفحص مهولة ولا تخضع للعقل العلمي ابدا وهناك تفاوت في الفحوصات وكأن المختبرات تعمل كلا على حدة ولذلك هذا ما يدفع الى القول انهم يريدون من الرجل دفع المبالغ الطائلة للفحوصات من قبل المختبرات الفاشلة والمتعاون معها بعض الاطباء في مستشفيات العراق كما يبدو لأن اجراء أي فحص من هذا النوع يتجاوز مبلغ الخمسين الف دينار وهو كاهل ثقيل على الاخ صاحب المشكلة كونه موظف بسيط في احدى وزارات الدولة العراقية ونحن نعلم ان لا ضمان صحي في العراق يؤمن تلك الفحوصات له مجانا.
ربما يعود تخلف الاجهزة الطبية في المختبرات والمستشفيات العراقية الى ثمانينات القرن الماضي بسبب ما اكدته التقارير العلمية والاحصائية الى ان النظام السابق لم يعمل على تطوير النظام الصحي في العراق منذ ذلك الحين واخر مستشفى  بناها ذلك النظام كانت في منتصف ثمانينات القرن الماضي فأين التطور الذي كان يتبجح به نظام البعث وهو يمتلك افضل اطباء العالم حينها ما اضطرهم الى الهجرة ليملئوا مستشفيات البلدان على مساحة الكرة الارضية ومنها العاصمة البريطانية لندن التي تضم خيرة الاطباء الاختصاصيين وفي المجالات كافة .
نتيجة للتواصل بيني وبين صديقي حول الموضوع وبنصيحة الأخ الطبيب هنا في لندن تم الاقتراح الذهاب الى مختبر طبي حديث تم تأسيسه حديثا بخبرات عالمية لكي يطمئن الى قراره الذي يحدد مصير زوجته الراقدة في المستشفى دون امل وليس لها سوى شبح موت الطفل االذي ربما يتم اسقاطه فيضيع تعب الاشهر الست ويضيع معها الامل المنتظر ليكحلوا عيونهم بالمولود او اثناء عملية غسل الكلى لها وهو امر يبدو غير مضمون بقائها على قيد الحياة كما اخبرهم الطبيب المختص في مدينة الطب،، وسط هذا النوع من الصراع المرير وسط اجواء نفسية صعبة جعلت من عائلتي الزوج  والزوجة يعيشون احلك الظروف ما دفعهم الى رفض كل تلك المقترحات ومحاولة الانتقال الى اربيل في كردستان العراق لانهاء هذا التيهان في مستشفيات بغداد .
عاد الزوج وهو يصطحب زوجته من ذلك المختبر الذي كان املهم الاخير في بغداد فوجدوا ان كل الفحوصات السابقة كانت عبارة عن اوامر تهديد بالموت وان وضع المرأة طبيعي وهو مجرد جهد وتعب تمر به اضافة الى الضغط الحاصل نتيجة الحمل الذي اتعبها  وكادت تلك الاخفاقات المهنية لبعض الاطباء والفحوصات الخطأ أن تودي على الاقل بحياة طفل بريء يريد ان يرى النور بعد ثلاثة اشهر ،، خرجت المرأة وهي تحمل طفلها في احشائها فرحة وعادت الى بيتها وهي بأحسن حال بعد ان رفع عنها الحاجز النفسي والاضطراب الذي مرت به نتيجة تكهنات غير صائبة ،، هذه حالة اضعها بين يدي القارئ والمسؤولين في وزارة الصحة وهناك الكثير من الحالات المشابهة لتلك ذهب بسببها الكثير من حياة الاخرين نتيجة الاخطاء التي يمكن ان نسميها أخطاء قاتلة.   

 

 
   
 


اقـــرأ ايضـــاً
سحر طه" ولدت في بغداد، عاشت في بيروت، وتوفيت في ميشيغان
السينما تستعيد القرش المتوحش بعد 43 عاماً على الأول
لوحات آدمية ساحرة في "cirkopolis" تتشكّل ثم تتبعثر ثم تتكامل
10 حفلات لـ "كاظم الساهر" في 5 مهرجانات لبنانية خلال 20 يوماً
كاستييخو إلى ميلان وباكا إلى فياريال
الإصابة تُبعد دي بروين 3 أشهر
عرض خيالي من ريال مدريد لضم نيمار؟
رونالدو عنوان انطلاق بطولتيّ إسبانيا وإيطاليا
أكثر من مليوني مسلم يؤدون مناسك الحج هذا العام
الصاروخ الذي استهدف حافلة الأطفال في اليمن أميركي الصنع
بكين ترفض اتهامات البنتاغون للجيش الصيني وتعتبرها مجرد تكهنات
وفاة الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي أنان
 


اشترك معنا في النشرة البريدية للموقع ليصلك جديد الموقع من الاخبار والمقالات المنوعة على بريدك الالكتروني