ائتلاف متحدون وحزام بغداد
نشر بواسطة:
2013-08-15 01:28:40
 
   
وليد سليم

نا اعتقد ان ما تعرض له العراق وخصوصا مدن الوسط والجنوب التي كانت اكثر اشتعالا وعرضة لمفخخات تنظيم القاعدة والمجاميع المسلحة المرتبطة بها وكذلك الاجساد النتنة من حثالات الدول العربية التي فجرتها في اوساط الابرياء من العراقيين كانت رقما واضحا للقاصي والداني وعلى امتداد الجغرافية الانسانية حيث أدانت كل المنظمات العالمية والمؤسسات الدولية على وجه الارض ما يتعرض له المواطن العراقي من ابادة جماعية بل صرخت هيومن رايتس ووتش بعالي الصوت انها تعد جرائم ضد الانسانية .

لذلك فإن من يؤوي هؤلاء المجرمين وآلات الدمار التي يصطحبونها للقتل فهو منهم بل هم الاداة الاقوى في التنفيذ ولولاهم لما تمكن هؤلاء العتاة من مواصلة نهجهم طيلة السنوات العشر الماضية وهم يوقعون الفتل بأبناء العراق عامة والمكون الشيعي خاصة ومن حق الدولة او الحكومة باعتبارة السلطة التنفيذية المسؤولة عن امن المواطن ان تتخذ الاجراءات الكفيلة بحماية المواطن حتى وان كانت وفقا لاعلان حالة الطواريء فما يحصل في العراق لو حصل منه 10% في أي دولة في العالم لفرضت احكاما عرفية وأعلنت حالة الطوارئ واتخذت كل الاجراءات الكفيلة لحماية مواطنيها .

وما قامت به الحكومة العراقية بمبادأة الارهابيين في اوكارهم وحواضنهم ضمن حزام بغداد الذي يتواجدون فيه امر طبيعي وواجب عسكري لمطاردة الارهابيين وهو امر نعاتب عليه الحكومة لانه جاء متأخرا وردة فعل على العلميات الارهابية وكان الاولى ان تقوم القوات العراقية كل حين بمباغتة الارهابيين وتضرب بقوة كل من تسول له نفسه الاعتداء على ابرياء العراق بل حتى الحواضن لهم لآنهم جز من المنظومة الاجرامية التي تعمل على خيانة البلد وبموجب اجندات خارجية مدفوعة المال من قبل دول خليجية ارتضت لنفسها ان تُشترى وتُباع من قبل جهلة عربان الخليج ،، لذلك فإن بيان كتلة متحدون السياسية لا يعدو ان يكون دفاعا عن المجرمين الذين يلوذون بالفرار اليوم في بعض المناطق الواقعة في حزام بغداد وليس دفاعا عن شرعة حقوق الانسان كما يدعون حيث يقول بيان متحدون (عدّ ائتلاف (متحدون) بزعامة رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي، الاربعاء، ما تتعرض له مناطق حزام بغداد "أبادة جماعية"، و"انتقاماً طائفياً وحشياً"، فيما حمّلت الحكومة مسؤولية ما يجري في تلك المناطق وبعض المحافظات، اكدت اتصال زعيمها بالقادة الامنيين للتخفيف عمّا يواجهه المواطنون هناك) وهل ما يتعرض له الشعب العراقي ليس بالابادة الجماعية حتى تدافعوا عن حواضن الارهاب فتبكون على القاتل وتنسون ضحيتة ؟ امركم عجيب وانتم تجلسون تحت قبة البرلمان تمثلون هذا الشعب وتذرفون الدموع على قاتليهم وتدافعون عنهم.

 
   
 


اقـــرأ ايضـــاً
سحر طه" ولدت في بغداد، عاشت في بيروت، وتوفيت في ميشيغان
السينما تستعيد القرش المتوحش بعد 43 عاماً على الأول
لوحات آدمية ساحرة في "cirkopolis" تتشكّل ثم تتبعثر ثم تتكامل
10 حفلات لـ "كاظم الساهر" في 5 مهرجانات لبنانية خلال 20 يوماً
كاستييخو إلى ميلان وباكا إلى فياريال
الإصابة تُبعد دي بروين 3 أشهر
عرض خيالي من ريال مدريد لضم نيمار؟
رونالدو عنوان انطلاق بطولتيّ إسبانيا وإيطاليا
أكثر من مليوني مسلم يؤدون مناسك الحج هذا العام
الصاروخ الذي استهدف حافلة الأطفال في اليمن أميركي الصنع
بكين ترفض اتهامات البنتاغون للجيش الصيني وتعتبرها مجرد تكهنات
وفاة الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي أنان
 


اشترك معنا في النشرة البريدية للموقع ليصلك جديد الموقع من الاخبار والمقالات المنوعة على بريدك الالكتروني