إعلان لأهل ألأسفار:
بقلم : عزيز الخزرجي
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

نرحب بأرواحنا قبل قلوبنا بالمثقفين والمفكرين ألجُّدد ألذين إنظموا مؤخراً لـ (_كَروب الفلسفة الكونية العزيزية) في (الفيس بوك) من أجل التفاعل وآلتّعرف على أسس و مبادئ فلسفتنا الكونية لأنقاذ العالم الغاطس حتى أنفه في وحل آلأمية الفكريّة و النفاق و الأنانيّة بمن فيهم معظم ألمُثقفين و الأعلاميين و الاكاديميين رغم عبورهم للأمية الأبجديّة - المدرسية - و تقدمهم في المراحل العلمية وحصولهم على شهادات أكاديمية عُليا قد تتعدّى ألـ PH.D .. من حيث أنّ الشهادة التعليمية وحدها لا تكفي ولا تنفع كثيراً سوى لأمرار ألمعاش وربما في قمة النجاح تُحقق (المدنية) عند توفّر الأدارة و الأجواء ألآمنة بدون تحقق (الحضارة) وهي الأهمّ المفقود, و تحتاج لتحقيقها ألألمام بآلمعرفة الفلسفية الكونية, لربط الأمور مع خطة متكاملة للحصول على النتائج المطلوبة  بعد الأجوبة الشافية على الأسئلة المصيريّة ليعرف الأنسان نفسه قبل كل شيئ ليكون قادراً على البدء بالأسفار الكونية لمعرفة سرّ أسرار الوجود للوصول إلى مدينة العشق و الخلود, و لا تنس قبل كل شيئ بأنّك ستكون فيلسوفاً لمجرّد معرفتك لنفسك!؟
و بهذه المناسبة المباركة نفتح الميدان أمامكم بتقديم إسئلة أخرى كمقدمات ومتون ستتبعها نظريات هامة بلا شكّ لمعرفة (ألفلسفة الكونية العزيزية) الخاتمة التي بدونها ستصبح الأرض جحيماً, و تتضمن ألأسئلة الجديدة ألمباني النظرية للتزكية:
ماذا كُنّا؟
ماذا أصبحْنا؟
مَنْ نستطيع أنْ نكون؟
آملين البحث لتحقيق سفرٍ كونيّ مُمتعٍ لتحقيق ألغاية المقدسة من هذا الوجود
ولنكتشف على الأقل أسئلة أخرى .. فآلسؤآل ذاته يحتاج لخزين معرفي هائل؟
ألفيلسوف الكوني/ عزيز الخزرجي
 
 
 
 

  كتب بتأريخ :  الثلاثاء 09-10-2018     عدد القراء :  280       عدد التعليقات : 0