حكايات لبناء الأنسان والأوطان(2)

أمثالٌ دالّة عن والدتي؛ [وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ] العنكبوت (43)حكاياتها الجّميلة وأنفاسها القدسيّة ما زالت حاضرة في كياني كنهج وسلوك و صدىً يتردد في الوجود لأنها تعبر عن الحب والأخلاص والوفاء والنزاهة والأمانة والقيم الكونيّة الكبرى التي خُلقنا لإحيائها وآلتي نفتقدها اليوم للأسف بسبب موت الضمائر و محدوديّة الفكر و إنشغال الناس بآلكسب المختلط بالحرام و طلب الجاه و السلطة و آلعبودية للحزب بدل الله تعالى لفساد الحكام العملاء للمنظمة الأقتصادية العالمية والدِّين القشري المنتشر بين الناس .. لقد علّمتني بحكاياتها الأخلاص لله؛ الوفاء؛ الصبر؛ التفكر؛ المحبة؛ ألتواضع, رغم قصر الزمن الذي عشته معها للأقدار الهوجاء التي يقرّرها البشر على اكثر الظن! و كيف لا و هي الوحيدة في مجتمع كان يصل فيها الأميّة العادية إلى أكثر من 90% كما أكثر المدن وقتها, حيث ختمت القرآن و حفظت أكثر آياتها في زمن كان حتى علماء العتبات المقدسة لا يحفظون جزءا منه.
في مُدننا "المقدسة" كـآلنّجف و كربلاء لم يذكر التأريخ ولادة علماء فيها بمستوى القيادة ألألهية الحقيقية لحمل رسالة الأسلام - الأنسان  للبشر إلّا ما ندر .. كآلطوسي والأصفهاني والآخوند الخراساني والصدر؛ هؤلاء كانوا الوجه المشرق لله في الأرض .. و قلّ ما يلد الزمن بمثلهم و قد أثبتوا بمواقفهم و ذكائهم و طبيعة حياتهم المتواضعة وحياة مقرّبيهم إخلاصهم لدين الله و صدقهم مع الذّات, لأن (الصدق مع الذات) خصوصية مميّزة لا تتحقّق سوى في بعض الخواص كآلأنبياء وآلمعصومين و من تبعهم بإخلاص, لكونها تحتاج إلى مؤهلات و جهاد كبير يعجز آلناس الأتيان بها.
أحد (أفلام السهرة) في زماننا كان يختصّ بحكاية من الماضي في غاية اللطافة و العمق, تتعلق بآلآية العظمى السّيد الآخوند الخراساني الذي توفى بداية القرن الماضي عام 1906م في ظروف غامضة بينما كان يقود جيشا جراراً بطريقه لتحرير إيران, هذا العالم الكبير حقّاً الذي قاد أعظم ثورة ضد أكبر مستكبر مستعمر وقتها هي الأمبراطورية الروسية التي إحتلت شمال إيران في قصة ذكرنا تفاصيلها في بحث لا أتذكر عنوانه الآن, و مضمون القصّة كما روتها الوالدة هي:
كانت أحدى عشائر الفرات الأوسط تشكو من حالة غريبة في سلوك احد أبناء مشايخها, حيث كان يرى الناس على حقيقتهم تتجلى له عن طريق مظاهرهم .. حيث كان يرى البعض كآلكلاب و البعض الآخر كآلخنازير و القردة و آخرين كآلأفاعي و هكذا .. والمشكلة أن ذلك الصّبي يُصرّح علناً بصفات من يلتقيهم أو كان يحضر وسط مجالسهم العشائرية الحساسة جداً ولم تجدي نفعاً محاولة تهدئته أو إسكاته في كلّ مرّة لهذا أخذوه للسيد الآخوند علّه يكشف لهم السّر والمغزى ليشفيه من ذلك.و عند وصولهم للنجف و لقائهم بالمرجع الأعلى, جلسوا أمام ذلك العالم ألرّبانيّ الذي وصل درجة العرفان, و أعلموه بحالة إبنهم الذي يرى الناس كلاباً و خنازير و قردة و حيتان .....إلخ.إلتفت السيد الآخوند للجمع, و قال لهم, و الآن ماذا تريدون؟قالوا : سيّدنا نريد معرفة السبب ثمّ علاجه من هذه الحالة المزرية التي تخلق لنا المشاكل كلّ مرة مع ضيوفنا, لأننا عشائر و لنا مضايف و يخجلنا بتصرفه أمام الضيوف بإطلاقه لتلك الصفات عليهم! إلتفت السّيد الآخوند لأحد طلبته و قال له؛إذهب للسوق و أجلب لنا وجبة (نفر) من الكباب لضيفنا.ثمّ أمر الصّبي بتناوله, و بعد ما فرغ من ألأكل و شبع, إلتفت له السيد و قال له: كيف ترى الناس (الحضور) الآن؟ قال: أراهم أناس عاديين! أ لَا ترى فيهم قرداً أو خنزيراً أو كلباً أو ما شابه ذلك كما كنت في السابق ....؟قال الصّبيّ: لا.عندها إلتفت السّيد إلى والد الصّبي و من معه و قال: خذوا إبنكم لقد أطفأنا عين البصيرة في وجوده لقد فعلت تلك آللقمة المختلطة بآلحرام فعلها فيه و لم يعد يرى حقيقة الناس.و آلآن يا إخواني الفقراء: أنتم .. بل العالم كله قد إبتلي بحكومات وأحزاب ومشايخ ومسؤوليين وحكام ومحافظين يتقاتلون على لقمة الحرام و صاروا (يرون المعروف منكراً و المنكر معروفاً بل و يأمرون بذلك) لذا لا يرتجى الخير منهم أبداً و ما عليكم سوى التطهر والجهاد بكل الوسائل الممكنة لتغيير الحال بعد إنتخاب المفكر أو الفيلسوف وما النصر إلا من عند الله.
 

  كتب بتأريخ :  الثلاثاء 07-08-2018     عدد القراء :  840       عدد التعليقات : 0