دور المصلحيـــن في تكامــل المجتمـــات
بقلم : سهير الخالدي
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

المتأمل في طرق الإصلاح وحياة المصلحين عبر التاريخ ليجد وبالقطع دورهم في تربية الأمم من الأفات الا أخلاقية ، فإن تعددت الطرق الا ان الغاية واحدة تتلخص بمعنى اصلاح المجتمع من الفساد وتربية النفوس
فكان أولهم سيد المصلحين والمربين "صلى الله عليهِ والهِ" هو خاتم المرسلين وضع الستراتيجية المطلوبة والمنهج الواضح وابتدأ المشروع وأكمله بنصب المصلح العظيم من بعده وهو امير المؤمنين عليه السلام فسار على منهاجٍ جليّ وأمر متبّع حتى بلغ من أمره ما قد اراد وما هو مطلوب منه لتختلف الظروف والأوضاع حتى مارس الامام الحسن عليه السلام من بعده وبلغ من امره ما بلغ على يقين من ربه ومحققاً لاهدافه بالحفاظ على نقاوة الدين وتربية الأنفس التربية الصحيحة والامر ذاته جرى للامام الحسين عليه السلام مع اختلاف الطريقة وممارسة التغيير وإصلاح المجتمع ، وهكذا الامر في حياة المصلحين من بعده الامام زين العابدين وقدوة المتهجدين وأئمة المسلمين الباقر والصادق والكاظم والرضا والجواد والهادي والعسكري إنتهاءاً بصاحب الأمر "عليهم السلام" وقد اكملوا ما ابتدأ سلفهم الصالح واضعين الركائز لإصلاح المجتمعات التي لا يمكن ان تخيب، ومتواصلين وفق منهج متقارب غير متغاير فقد ركزوا عليهم السلام على الجانب الإجتماعي لما فيهِ من تأثير على المجتمات ولما لهو من دور في خلاص المجتمع من الأفات الا إخلاقية وهذا ما نوه عنه وبينه المرجع الديني والمربي الصالح السيد الصرخي الحسني الذي سار على نهج أجدادهِ الميامين , في كتابهِ (علي حبه جنه) حيث قال : <<نلاحظ أن أهل البيت قد ركزوا على الجانب الاجتماعي كثيرًا، فنرى الإرشاد والحث على التمسك بالفروع التي تؤدي بالمجتمع للوصول إلى الأمن والرقي والتعلم والإيثار وغيرها من الصفات التي تحقق التكامل الاجتماعي ومن تلك الفروع التي يجب على المؤمن التمسك بها :
كظم الغيظ ، والعفو عن المسيء ، ورحمة الفقير ، وتعاهد الجار ، والإقرار بالفضل لأهله ، وعفّ البطن والفرج ، والجهاد وبرّ الوالدين ، والتعهد بالفقراء وأهل المسكنة ، والغارمين والأيتام ، وصدق الحديث ، وكفّ الألسن عن الناس ، وأن يكون قدوة وأمينًا ونافعًا.>>
وختاماً يبقى السائرون على المنهج القويم هم أمل الأمة لتربية أبنائها التربية الصحيحة حتى يصلوا الى مرحلة النصر في الجهاد الأكبر .

  كتب بتأريخ :  الأحد 15-04-2018     عدد القراء :  1344       عدد التعليقات : 13

 
   
 

Guest

بوركتم


ali ali

أحسنتم ووفقكم الله


بيداء الديواني

وفقكم الله تعالى


Guestمريم محمد

وفقكم الله


Alamal Almuortaga

المتتبّع وعلى مر التاريخ ، أنّ الأخلاق الواقعيّة هي أخلاق الأنبياء والأوصياء المتّصلة بوحي السماء.

والأكمل الأفضل من الأخلاق الواقعي ، بل الكامل الوحيد من ذلك منحصرٌ في النهج الإسلامي ؛ المستمدّ من القرآن الكريم والمتمثِّل في أخلاق أهل البيت عليهم السلام ، الذين كانوا المَثَل الأعلى والنمط الأرقى للأخلاق الطيّبة ، والسجايا الكريمة ، والشيم الفاضلة.

وهم الذين كانت سيرتهم الغرّاء ، وتعاليمهم الأخلاقيّة ، متّصفة بأصالة المبدأ ، وحكمة التوجيه ، وسموّ الغاية.

وهم القدوة والاُسوة ، والنموذج الصفوة في محاسن الخُلق ، ومكارم الأخلاق.

وبالتأسّي بهم ، والتعلّم منهم ، والاستضاءة بأخلاقهم ، يسمو الإنسان فرداً ومجتمعاً ، نحو القمّة الشاهقة في الأخلاق والآداب.


حنين الصرخي

موفقة أستاذة هذا ما اعتدناه منكم التميز والإبداع


بلاك شادو

موفقة أستاذة


Guحيدر عليest

موفقين ان شاء الله


Guحيدر عليest

موفقين ان شاء الله


أ.سجال

بالتوفيق


Guestبراق

أكرمكم الله وأعزكم وبارك لكم فيماتقدمونه


Guestبراق علي

موفقين وبوركت اناملم


أ.سجال

بالتوفيق