السعودية تذهل العالم بمنجز القرن

كان يوم السادس والعشرين من شهر ايلول 2017 يوما تأريخيا في حياة هيئة الامم المتحدة  ستخلده سجلات هذه المنظمة العالمية  بكل لغات العالم عبر تاريخها الطويل الحافل بالمنجزات الانسانية و بالاحداث العالمية وفض النزاعات الدولية وحل مشاكل الشعوب الغذائية والتربوية والانسانية وابعاد شبح الحروب العالمية . (193 (مائة وتسعة وثلاون )  دولة وقف مندوبوها حابسين انفاسهم وكأن على رؤوسهم طيورا ينتظرون البشرى التي وعدهم المندوب السعودي ان يزفها لهم اليوم . تقدم المندوب الانيق متبخترا كطاووس مغرور وخاطب الجنتلمانات :- افتخر اليوم بان ازف لكم خبرا سارا تتحرقون شوقا لسماعه .. لقد اصدر جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز قرارا يسمح للمرأة السعودية بقيادة السيارة !!!. (1). ذهل الجميع وساد صمت رهيب في القاعة الفخمة .وبينماهم ينظرون في وجوه بعضهم من هول الصدمة أمال المندوب الطاووس رأسه الى كتفه الايسر مع انحناءة خفيفة كما يفعل المطربون على المسرح وصفق لوحده ..ثم عاد ادراجه وجلس منتشيا يوزع ابتسامات ممجوجة للقريبين منه!.
وبعدما افاق رؤساء البعثات الدبلوماسية من هول الصدمة اخذوا يتهامسون مع بعضهم ويضحكون شامتين ساخرين مما وصلته  السعودية  من درك متدن وتخلف عن ركب الانسانية و غباء وقلة حياء.
ولو كنت مكان مندوب العراق في تلك اللحظة لوقفت بكل ثقة وخاطبت البعثات الدبلوماسية :- على رسلكم ايها السادة كفاكم سخرية وشماتة بالعرب  .. فقبل سبعة آلاف عام كانت المرأة العراقية ملكة تدير امبراطورية مترامية الاطراف.. تقود الجيوش  وتخوض الحروب..وتسجل الانتصارات. هذا في العصور الغابرة ، وفي العصر الحديث وقبل ستين عاما اي في 1958 كانت المرأة العراقية وزيرة ناجحة  كفوءة مقتدرة . وحتى في سني التراجع والفساد المفروض والمقصود على العراق وهو يخوض حربا عالمية مع وحوش العصر التي خربت عمرانه وكل شيئ جميل فيه  فان الماجدات العراقيات - سواء اختلفنا او اتفقنا مع البرلمان والحكومة الحاليين - يشكلن 25% من مقاعد البرلمان ومنذ اربعة عشر عاما .
تذكرت لقاءا تلفزيونيا على قناة العربية الفضائية مع الشيخ السعودي منصور النقيدان ..وحين سألته مقدمة البرنامج عن السبب في وجود هذا العدد الهائل من السعوديين الارهابيين في القاعدة وداعش ؟ اجاب : - ان السعوديين يسهل استحمارهم!. استغربت المذيعة وقالت : هذا كلام كبير !. اجاب الشيخ السعودي : مع الاسف هذه هي الحقيقة والواقع .2
1) https://www.youtube.com/watch?v=m7B7Ih5sIjM
2) https://www.youtube.com/watch?v=UGrntKTmwiM
 
 

  كتب بتأريخ :  الأربعاء 11-10-2017     عدد القراء :  2016       عدد التعليقات : 0